إضراب عمال المزرعة النموذجية بسوقر عن الطعام

الثلاثاء 9 نيسان (أبريل) 2019
par  الجزائرالجمهورية-

أربعة عمال من مزرعة أشرف الدين النموذجية بسوقر هم في إضراب عن الطعام منذ أواخر جانفي إلى يومنا هدا. تنتمي المزرعة التي تتربع على مساحة 1163 هكتار إلى ديوان الدواجن الإقليمي لمدينة مستغانم. وهي متخصصة في إنتاج بذور الحبوب المختارة. إنها تغطي احتياجات المزارعين في الولاية. كما تمارس أنشطة أخرى مثل تربية الأغنام. وهي توظف 20 عاملاً بصفة دائمة.

لم يتلق العمال منذ 29 شهرا رواتبهم. حالة لا يمكن تفسيرها إلا بسوء التسيير. و يتساءل العمال على وجه الخصوص، أين ذهبت التعويضات التي دفعت من قبل الدولة للمزرعة بسبب نزع الملكية للمنفعة العامة. استخدمت قطعة أرض كقاعدة أرضية لمشروع مصفاة.

في الواقع ، فإن الوضع هو نتيجة لسياسة خوصصة جواهر الأمة. الهدف المخصص للمزارع التجريبية هو تجربة تقنيات الزراعة وتدريب الفلاحين بالإضافة إلى إنتاج البذور المختارة باهظة الثمن التي سعرها بيعها الغير المربح محدد من قبل الدولة. لكن أتباع بيع أملاك الدولة للأصدقاء قرروا خلاف ذلك. تم بيع هذه المزرعة قبل بضع سنوات لصاحب المجمع “لا بيل” الذي صنع ثروته في إنتاج مشتقات الحليب. بعد أن وعد بالعجائب ، فرّ في غضون عام آخذا معه جميع المعدات الزراعية ومستفيدا من شطب الديون تقدر ب126 مليار سنتيم دون توضيح أسباب هذا السخاء من قبل الدولة.

أحد الأسئلة المطرحة من قبل المضربون الذين تم حظر حساباتهم بسبب الديون هو “كيف أن هذه المزرعة لم تعد قادرة على إطعام 20 عائلة.” إنهم يطلبون من مسؤولي الدولة بفتح تحقيق حول هده المسألة .

عملية خوصصة جديدة هي في ثور الإنجاز. و نتيجة لخبرتهم، يعارض العمال ذلك معتمدين على تضامن ودعم السكان الغاضبين من بيع أملاك الدولة.