إغتيال ريموندة بيشارد، شهيدة حرب التحرير، مرة ثانية *

الخميس 17 كانون الثاني (يناير) 2019
par  الجزائرالجمهورية-

اغتيلت الشهيدة ريموندة بيشارد، الملقبة بالطاوس من قبل أخواتها وإخوانها في الأدغال بطريقة دنيئة. تلقت رصاصة مسدس من مسافة قريبة في مؤخرة الرأس. و تكريما لذاكرتها، تم إتخاذ في عام 1963، قرار تسمية طريق رئيسي في مدينة قسنطينة.

تخلد اللوحة التدكيرية ذاكرتها، مذكرة الجيل الصاعد بأن حرب التحرير لم تكن حربًا دينية بل حرب لإنهاء القمع الاستعماري، و أن العديد من الجزائريين من أصول أوروبية شاركوا فيها. هناك العديد منهم من تعرض للتعذيب والسجن. وقد ضحى آخرون، معظمهم شيوعيين، بحياتهم في الأدغال. أعدم فرناند إفيتون بالمقصلة بعد محاكمة اعتباطية.

لقد تم إنتزاع هذه اللوحة التذكارية لريموندة بيشارد، المناضلة الشيوعية، و عضو في جيش التحرير الوطني في الولاية 3، من مكانها. و دلك بعد أن قرر صاحب مطعم ذلك لإعادة واجهة محله، دون اعتبار أنه من الضروري إعادتها. بسبب قلة الوعي، حرصا على “هيئة جمالية” مشبوهة أو ببساطة بسبب الإهمال؟ مَن يعرف لماذا !

تم اعتقالها بعد أن حاصرتها إحدى دوريات الجيش الفرنسي. بناء على أوامر العقيد بوي، تلقت ريموندة بيشارد، و هي مقيدة و وجهها في الأرض، رصاصة مسدس من مسافة قريبة في مؤخرة الرأس. عرض روبرت لاكوست، الوزير المقيم، وفاتها، فى بيان قرأته الإذاعة وبثته الصحف، كإنجاز رائع حققه الجيش الفرنسي. (محمد رباح باحث التاريخ)

وفقا لسكان قسنطينة، هذا عمل «غير مقبول، الجيش الاستعماري اغتالها و صاحب المطعم دنس ذاكرتها».

أكثر من مجرد لافتة شارع

إن اللوحة التذكارية، ليست مجرد لافتة شارع. إنها تذكر ذاكرتنا و خاصة الذين لم يعرفوا، ماضي الكثير من البواسل والشجعان الذين ضحوا بحياتهم من أجل الاستقلال وحرية بلدنا.
إن لوحة شارع ريموند بيشارد، لا تروي الماضي المجيد لمدينة قسنطينة فحسب بل أيضا تيار سياسي الذي دوره ومكانته في حركة التحرير هو موضوع مؤامرة الصمت أو التزوير.

امرأة جزائرية من أصول أوروبية شاركت في الثورة ؟ هذا بالتأكيد لا يتلاءم مع الصورة الانتقائية التي يريد بعض “المؤرخين الحكيمين” تمريرها. إنهم حريصون جـدا علـى عدم إعادة حقيقة كفاح الشعب الجزائري لتحطيم قيود الاستعمار.

طالع على جزائر الجمهورية باللغة الفرنسية، الطبعة من 15 إلى 30 نوفمبر 2004 ، مقال وليام سبورتيس حول ريموند بيشارد*.


Portfolio

ريموندة بيشارد، منضلة الحزب الشيوعى الجزائرى