إن النقل المحتمل للأسلحة النووية الأمريكية إلى اليونان هو عبارة عن « لعب بالنار »

vendredi 22 septembre 2017
par   - الجزائر الجمهورية

أبرز الأمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني في سياق كلمة ألقاها مؤخرا في ثِسالونيكي، واقعة مباشرة عمليات صيانة وإصلاح وتحديث قاعدة آراكسوس المتواجدة غرب اليونان، و احتمال نقل الرؤوس الحربية النووية الامريكية من قاعدة انجرليك الأطلسية.

هذا و أبرزت صحيفة « ريزوسباستيس » اليومية الناطقة باسم اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني في عددها يوم 20 أيلول\ سبتمبر، على صفحتها الأولى استمرار صمت الحكومةالمطبق و المشبوه، بخصوص شكوى الحزب الشيوعي اليوناني، المذكورة.

حيث تدين صحيفة « ريزوسباستيس » مخططات نقل الأسلحة النووية الأمريكية إلى اليونان، واصفة أياها ﺑ « اللعب بالنار ». وفي الوقت نفسه تكشف أن حكومة ائتلاف حزبي سيريزا « اليساري » و اليونانيين المستقلين، الوطني المزعوم، قد وافقت على منح خدمات معززة في قاعدة سوذا العسكرية البحرية و الجوية، بعد التجديد الأخير لاتفاق مع الولايات المتحدة حول استخدامها، حيث جارٍ سلفاً نقاش حول « استضافة » مشاة من البحرية الأمريكية قادمين من قاعدة إنجرليك.
كما و أشارت الصحيفة إلى ان مسؤولين امريكيين زاروا فى الشهور الاخيرة منشآت عسكرية فى اليونان القارية سعيا الى « توسيع » التعاون مع اليونان في مجالات مختلفة أبعد من تلك « المستضافة » فى قاعدة سوذا.
وأخيرا، تجدر الإشارة إلى انعقاد لقاء جماهيري في باترا(ثالث أكبر مدينة يونانية، وتقع على بعد 40 كيلومترا من آراكسوس) يوم 19 أيلول\سبتمبر ، بناء على مبادرة من نقابة عمال البناء وبمشاركة العشرات من النقابات والمنظمات الجماهيرية من أجل تنظيم نضال شعب المنطقة ضد نصب الأسلحة النووية الأمريكية في آراكسوس. وكما أكد الاجتماع المذكور، على أن الحركة العمالية الشعبية في المنطقة سوف ترد بدورها، على تلك القرارات التي تورط بلدنا بنحو أعمق في مخططات خطيرة.