الإتحاد النقابات العالمي والإتحاد العام لعمال فلسطين في مهرجان نقابي تضامني في الجزائر وتكريم المجاهدة الجزائرية لويزا حريز

السبت 27 حزيران (يونيو) 2015

وكالة أنباء العمال العرب/الجزائر : حاملا مبادئ و قيم اتحاد النقابات العالمي وبرفقة الكسندرا ليبيري ، شارك محمد اقنيبي ، عضو الأمانة العامة للاتحاد العام لعمال فلسطين وممثله في اتحاد النقابات العالمي وبالنيابة عن اتحاد النقابات العالمي الذي يمثل اليوم 90 مليون عضواً من 126 دولة وخمس قارات وبمناسبة إحياء الذكرى التاريخية بمرور 70 عاما على تأسيس اتحاد النقابات العالمي بمهرجان نقابي تضامني كبير في الجزائر.

.

JPEG - 43.9 كيلوبايت

.

وبمناسبة هذه الوقفة النضالية ، نقل محمد اقنيبي: التحيات النقابية و الأخوية الحارة من الأمانة العامة و الأمين العام جورج مفريكوس ،و دعمه لهذه الوقفة النضالية للحركة النقابية العالمية و التواجد و التعاون والنضال المشترك لتحسين الظروف المعيشية للعمال ومناهضة الاستغلال والتضامن مع الشعوب التي تكافح من أجل والحرية وحماية سيادتها والتخلص من الهيمنة الأجنبية والحفاظ على استقلالها وثرواتها الطبيعية، ومساندا لتقرير مصير الشعوب عبر العالم ، وطوال مسيرته التاريخية وتواجده بجانب الشعوب وداعما اساسياً لحركات التحرر العالمية والقضايا العربية ..كما تحدث محمد اقنيبي عن مساهمة اتحاد النقابات العالمي بفضح الجرائم الهمجية والمذابح الجماعية للمستعمر الفرنسي وسياسته في الغاء وتغيير المعالم التاريخية والحضارية واللغوية والعقائدية للجزائريين.

وكذلك عمل تكريس ونشر قضية الشعب الجزائري وتضحياته وارادته الصلبة في تقرير مصيره ونيل استقلاله في كل المنابر والمحافل العالمية. و عبر محمد اقنيبي عن شجب الاتحاد العالمي للصهيونية والإمبريالية التي تبذل كل جهودها في بناء تحالفاتها وتنفيذ مخططاتها ومؤامراتها في زرع بذور الفتنة والكراهية والفرقة والعنصرية وتفجير الحروب ورعاية القتل والدمار والتسبب بسيول من الدماء بهدف منع وإعاقة اي نهوض او تقدم بالمنطقة وتقسيم البلاد وتفتيتها من أجل إطباق السيطرة على الموارد و الثروات الطبيعية و الاجتماعية و الجغرافية وتوفير الأمن السياسي والعسكري لوليدة الإمبريالية وحارس مصالحها في المنطقة دولة الكيان الصهيوني و مواصلة اغتصاب الاراضي الفلسطينية وهضبة الجولان ومزارع شبعا جنوب لبنان وممارسة حكوماتها المتعاقبة ابشع الجرائم الإنسانية اليومية بحق الشعب الفلسطيني الأعزل من قتل وحصار وتجويع و استيطان و اعتقال وتدمير للمنشئات الوطنية والصحية والأكاديمية و الاستيلاء على الحدود والمعابر ومصادر الطاقة والمياه والاقتصاد والحد من حرية الحركة وتنقل المواطنين والمنتجات وترتكب ابشع المجازر والمحارق بحق الأطفال والنساء الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر.

إن دولة اسرائيل الصهيونية دولة عنصرية بامتياز وابرتهايد بغطاء دولي ...إن اتحاد النقابات العالمي منذ نشأته يقف بجانب الشعب الفلسطيني في نضاله العادل من اجل دولة مستقلة ذات سيادة وقد تمكن من نشر وإظهار اهدافنا وقضيتنا في جميع انحاء العالم . بينما الاتحاد الدولي (ITUC) يزعم بدعمه للعمال الفلسطينيين ولكنه في الحقيقة منذ نشأته حتى اليوم يقف بجانب اسرائيل حليفاً مخلصاً لقتلة ابناء شعبنا ويعمل بجدية لدعم مواقف الهستدروت و تقويتها .. والتي تظهر نفسها كنقابة و هي في الحقيقة اداة قتل وعنصرية صهيونية وتتمتع بمواقع قيادية وتنفيذية في مركز صنع القرارات في الاتحاد الدولي (ITUC) تمكنها من اعاقة مناقشة او اصدر اي قرار لمصلحة فلسطين .. و في نهاية المهرجان التضامني الاممي بالجزائر بعد ندوة نشطها خبراء نقابيون حول الحقوق المهنية للنساء العاملات والاحتفال بمرور 70 عام من النضال الأممي ".

وقام اتحاد النقابات العالمي ممثلا في محمد اقنيبي والكسندرا ليبيري بتكريم رمز وطني وإنساني المجاهدة لويزة إغيل احريز فبكت و امتزجت دموعها بدموع الحاضرين في جو مهيب و حماسي . وأثناء التكريم أكد اقنيبي إنها رمز للكرامة والعنفوان والنقاء الثوري في زمن الثورات العربية الملتبسة ، وإنها رمز لكل امرأة في الدنيا تنشد الحرية والاستقلال وتواجه الغزو والاحتلال ، وتتمسك بالأرض والوطن والعزة ، ولم تحد بوصلتها أبداً عن فلسطين ، ولم تنحرف مع تجّار الثورات وسفّاكي الدماء وجالبي الاستعمار القديم بشعارت وآليات جديدة . وأعلن اقنيبي من ارض التضحيات وقفة عز واجلال لمليون ونصف مليون شهيد و أرسل رسالة مفتوحة الى الشعب الفلسطيني الباسل جاء فيها: ((سنبقى بجانبكم وعلى درب المقولة التاريخية للشعب الجزائري على لسان القائد الخالد هواري بومدين اننا مع فلسطين ظالمة او مظلومة حتى يتحقق النصر وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس الشريف ، وتحرير كافة الأسرى والمعتقلين من سجون الاحتلال الإسرائيلي . وتحقيق العودة وتقرير المصير، وقف الاستيطان وإزالة المستوطنات وجدار الفصل العنصري .

وانهاء الحصار الوحشي الهمجي المفروض على قطاع غزة الصامدة المقاومة . ... لنناضل معا من اجل الحياة ومن اجل شعوبنا ومن اجل السلام والاستقرار ومن اجل عالم افضل يليق بكفاحنا فمعاً نستطيع ان نضع الحواجز في وجه الامبريالية الهمجية يحيا التضامن الاممي وتحيا نضالات الشعوب يحيا نضال الشعب الفلسطيني و يحيا اتحاد النقابات العالمي

.

نشر بتاريخ الأربعاء, 10 حزيران/يونيو 2015



Navigation