الأول من أيار 2019 : الثروة تنتمي لؤولائك الذين ينتجونها !

الجمعة 3 أيار (مايو) 2019
par   - الجزائر الجمهورية

24 أبريل 2019

إن اتحاد النقابات العالمي نيابة عن ال97 مليون عضو في 130 دولة في القارات الخمسة، يحيي الاحتفال بالأول من أيار العمالي 2019 بالشعار: ” الثروة تنتمي لؤولائك الذين ينتجونها!”

اننا نحيي العمال في جميع أنحاء العالم ودورهم الذي لا غنى عنه في إنتاج جميع السلع والخدمات التي هناك حاجة اليها لتلبية الاحتياجات الحديثة لشعوب العالم. نكرم تاريخ الطبقة العاملة العالمية ، والكفاح العظيم للعمال في شيكاغو في مايو 1886 ، الذين حاربو ونجحو في تكريس يوم العمل ل8 ساعات، و في سبيل ذلك ضحو بحياتهم.

الحركة النقابية الموجهة طبيقيا من داخل صفوف اتحاد النقابات العالمي، تواصل بثبات نضالها بمطالب من أجل تحسين جوهري لظروف العمل والمعيشة للعمال والشرائح الشعبية الفقيرة.

اليوم عندما 1% من سكان العالم يملك ما يزيد عن 80% من الثروة التي تنتج، 4.5 مليار شخص يعيشون في فقر و البؤس، العمال يجب بشكل أكثر قوة أن يطالبو بكل ما نحن ننشئ، لوضع حد للظلم وعدم المساواة.

في بلدان إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية ، تستغل الاحتكارات ثرواتها الطبيعية الهائلة ، و يعطون الفتات للشعوب. تحافظ المنافسات بين الدول الإمبريالية القوية على التوترات وبؤر حربية والجروح المفتوحة في البلدان التي حدثت فيها تدخلات وحروب وتفجيرات في السنوات السابقة ، حيث كان هنالك حشود من النازحين واللاجئين والمهاجرين.

وحتى في البلدان المتقدمة المزعومة ، يحدث ضرب الأجور و معاشات التقاعد و الانجارات التاريخية للعمال باسم الأزمة الاقتصادية الرأسمالية لدعم ربحية مجموعات الأعمال الكبيرة. يزداد الفقر والبطالة وانعدام التأمين الصحي و تنخفض الخدمات الصحية و الرعاية الاجتماعية ، وتحاول الحكومات الحد من عمل الحركة النقابية النضالية من خلال القمع العنيف و وضع حواجز لنشاط النقابات والحق في الإضراب.

يدعو اتحاد النقابات العالمي أعضائه وأصدقائه وعمال العالم إلى إبقاء راية النضالات التاريخية للشعوب عالياً وتنظيم إضراب يوم 1 أيار وهذا العام ، بالطريقة التي تليق بيوم الاحتفال الطبقة العاملة العالمية.

ضد النظريات الكاذبة لأصحاب العمل والحكومات وقادة النقابات الفاسدين الذين يدّعون أنه تم التغلب على الإضرابات والمطالب والعمل النقابي من أجل خدمة مصالح رأس المال الكبير بشكل أفضل.
بتظاهرات اضرابية ضخمة وقوية في كل مكان ، مع لافتات وشعارات اتحاد النقابات العالمي التي تعبر عن الوحدة الطبقية والتضامن الأممي. بمطالب للحصول على وظيفة كاملة و ثابتة للجميع، زيادات في الأجور والمعاشات التقاعدية ، مع خدمات صحية وتعليمية مجانية وعالية الجودة للعمال و أسرهم. للدفاع عن حقوق شباب ونساء الطبقة العاملة.

من أجل السلام ، ونهاية التدخلات الأجنبية داخل البلدان ، وحق الشعوب في أن تقرر لحاضرها ومستقبلها بنفسها.

من أجل ضرب العنصرية والفاشية و رهاب الأجانب ، الذي يتغذى ويقوى على أرض الاستغلال الرأسمالي. لوحدة جميع العمال. من أجل نهاية الحروب الإمبريالية ، التي تجري لمصلحة أقلية التي تستغل جهد العمال و تريق دماء الشعوب.

من أجل نهاية الاستغلال الرأسمالي ، لمجتمع يتمتع بالعدالة والمساواة الحقيقيين حيث ستكون الثروة تنتمي لؤولائك الذين ينتجونها ، للعمال ، القوة الدافعة لكل تقدم وإنجازات البشرية.

منذ اللحظة الأولى لتأسيسه وعلى مدار 74 عامًا من العمل والنشاط كان اتحاد النقابات العالمي ثابتا الى جانب العمال في جميع أنحاء العالم، ونعبر بمناسبة الأول من أيار 2019 عن دعمنا لشعب فنزويلا وكوبا و فلسطين و سوريا و اليمن و ليبيا.
سنواصل نضالاتنا بثبات بهدف تعزيز من خلالهم المبادرات والنشاطات والحركات الجديدة! مع الأممية والتضامن.

دعونا نواصل الجهود الرامية إلى تعزيز النقابات النضالية بالعديد من الأعضاء الجدد، بالشباب و النساء، و من خلال تعزيز الخصائص الطبقية والوحدة الطبقية لجميع العمال.

من خلال الكشف عن الدور القذر للبيروقراطيين الإصلاحيين والفاسدين الذين يحولون النقابات إلى خدم للبرجوازيين.

نشارك بقوة في اضراب الأول من أيار 2019 !

تحيا الأول من أيار العمالي !

الثروة تنتمي لؤولائك الذين ينتجونها !