الحرية لصلاح حموري

الجمعة 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2017
par  الجزائرالجمهورية-

أهم ما جاء في هذه الرسالة يتعلق بوحدة النضال التي تخوضه جمعية فرنسا التضامن الفلسطيني نور با دو كاليه لإطلاق صلاح حموري٠

الدي سجن منذ 23 أوت 2017. ومعتقل حاليا في ظل نظام الاحتجاز الإداري بأمر من وزارة دفاع الدولة
الإسرائيلية دون تقديم أي دليل لتبرير هذا الاعتقال٠

JPEG - 27.9 كيلوبايت

في جميع أنحاء المنطقة كما في الوطن، المبادرات الفردية والجماعية، بما في ذلك المنتخبون، تتفاقم للمطالبة بالإفراج عن صلاح حموري. في منطقة نورد با دو كاليه، هذا الشرط، نقل إلى أعلى مستويات الدولة، وقد سمع مجددا في ليل وكاليه وسوف يتم إسماعه يوم الأحد 1 أكتوبر في معرض الشارع دواي٠
بدأ ينعكس هذا الحشد في وسائل الإعلام. هؤلاء بدأوا في الإبلاغ عن اعتقال محام يحمل جواز سفر فرنسي وعن سجن دون أدلة٠

JPEG - 4.9 كيلوبايت

في الاليزيه في 9 أكتوبر، بعد شهر ونصف من الاعتقال التعسفي لصلاح حموري، سيتم استقبال زوجته ألزا لفور-حموري، جون كلود لفور، نائب برلمان شرفي، و الأستاد بيرانجي- تورني، محامي صلاح في فرنسا من قبل مستشار دبلوماسي لرئيس الجمهورية٠

في هذه الظروف في مدينة ليل، المنزل الإقليمي للبيئة والتضامن، الاثنين، 2 أكتوبر،ابتدأ من الساعة 6:30 مساء، بمبادرة من نقابة محامي فرنسا، يعقد التقاء موحد من أجل إطلاق سراح صلاح حموري بمشاركة جان كلود لفور الذي يقود لجنة الدعم لصلاح حموري. هدا حدث هام للحركة الإقليمية الموحدة لإطلاق سراحه مثل آلاف السجناء الفلسطينيين الذين أصبح صلاح المدافع عنهم٠

العناصر الأخرى من جدول الأعمال لجمعية فرنسا التضامن الفلسطيني لنور با دو كاليه تشير إلى استمرار كفاحنا المشترك. بما في ذلك فك الحصار المفروض على غزة. يجري إعداد مبادرة جديدة من جمعيتنا في الوقت الذي يتم الإعلان عن نقص الأدوية في غزة٠

نواصل معركتنا حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات مع يوم جديد بشأن تواطؤ البنوك الفرنسية مع الاستعمار الإسرائيلي، كتضامننا مع ضحايا القمع ضد حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات٠

أمام حجم أبارتياد الإسرائيلي، النضال السلمي للدعوة إلى مقاطعة عام 2005 للفلسطينيين لا يزال يصنع الحدث٠

جمعية تضامن فرنسا مع فلطين

فى ليلل 29 سبتبر 2017