النقابات المستقلة في الوظيفة العمومية ورهانات حركة الاحتجاج الاجتماعي

jeudi 22 février 2018
par  الجزائرالجمهورية-

الإضراب الذي بدأ يوم الأربعاء 14 فيفري من قبل النقابات لم يخص سوى جزء من العاملين.

لا تشمل النقابات المستقلة التي تنتمي إليها سوى المعلمين، جزء من موظفي الصحة العامة وبعض قطاعات الإدارة. بالتالي فإن قاعدتهم تتألف من موظفين يحميهم النظام الأساسي للوظيفة العمومية. على الرغم من نداءاته ومزاياه لتشجيع العمال على أن لا يبقوا سلبيين في مواجهة نتائج التقشف دو اتجاه واحد، فشل سجل النقابات في جر قطاعات كبيرة من الوظيفة العمومية. هو يعطي انطباعا بالاعتماد على جهات إعادة البث التي تشكلها الصحف المعارضة للسلطة اكثر من جهودها نحو القاعدة. تستخدم هذه الصحف، المتحدثة باسم الليبراليين، مبدأ الديمقراطية ولكنها تشارك بشكل موضوعي في صراعات العشائر داخل الطبقات ذات الممتلكات. يستخدمون بمهارة السخط الاجتماعي لتحقيق أهدافهم *.

يرتبط القادة الوطنيون لبعض النقابات باؤساط تدعي الدفاع عن مصالح العمال فقط لتحقيق أهدافهم السياسية. وبالتالي، عشية الدخول المدرسي في سبتمبر، الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، عضو في النقابات، تميزت على مستوى التنسيق الوطني، بالتنسيق مع جمعية العلماء، بهجوم عنيف ضد وزيرة التربية والتعليم. هذه الأخيرة، بعد الحصول على موافقة ضمنية من المجلس الإسلامي السامي، قد خططت لسحب « البسملة » من الكتب المدرسية غير تلك الخاصة بالتعليم الإسلامي. يبدو أن المشروع قد قتل في مهده نتيجة للرد المشترك من أوساط معادية لأي تحديث جوهري للمدرسة. أما بالنسبة إلى الكنابسث الذي رفض الانضمام إلى دعوة سجل النقابات، بحجة أنه في إضراب لعدة أيام غير محدد على الصعيد الوطني، صلات المتحدث باسمه مع الحزب الرجعي لجاب الله معروفة. أعلن جاب الله عيد يناير « حرام » . هدا يقول كل شيء.

يميل عمل الكنابسث إلى تشويش الرهانات الكبيرة التي تواجهها المدرسة، داخل هيئة التدريس، في إدارة نظام التعليم، وبشكل عام المجتمع، لعرقلة أي محاولة للانفتاح على التفكير العقلاني والثقافة العالمية. على أية حال لا نقابة، ولا حتى أولئك الذين هم أكثر يسارا، لم تدرج في برنامجها الحاجة إلى إصلاح محتوى نظام التعليم بهذا المعنى.

للتاريخ يجب أن لا ننسى أن هذه النقابة قد استفادة من رعاية خاصة من قبل بلخادم، زعيم الاتجاه دو الوجه « الديني » الأكثر رجعية لجبهة التحرير الوطني. عندما كان رئيسا للحكومة، قد عزز انفصال العديد من المسؤولين في الكنابسث كمسؤولين نقابيين دائمين.
مستغلين الاستياء المشروع للمعلمين، معرضين في الوقت نفسه إلى تدهور الأوضاع المعيشية والمضايقة البيروقراطية للإدارة، جرح له تاريخ طويل في هذا القطاع، جعل الكنابسث السيدة بن غبريت كبش الفداء لإخفاء أهدافه الحقيقية. لقد أقسم بالنيل منها.

يفسر استغلال مشاكل النقابات من قبل قيادتها الوطنية إلى حد ما أن العديد من معلمي تيزي وزو وبجاية، ينتمون بغاربة الى اتحاد مخالف مع تفكيرهم العلماني. يمكننا أن نتكلم عن تحالف ضد طبيعي. الا ان يكون شيء آخر ... إن إضراب بليدة يدل على ما تخفيه قيادتها. يبدو أن ولاية البليدة توفر معظم منخرطين الكنابسث. يرى الكثيرون نفود وتأثير الحركة الإسلامية المنظمة.

مع ذلك، فإن الغالبية الساحقة من المعلمين الذين ينخرطون إلى نقابات مستقلة أو يدعمونها لا تفعل دلك باختيار سياسي أو أيديولوجي. ما يريدونه هو وسيلة ليتم سماعهم من اجل تلبية مطالبهم المادية. غالبا ما تكون شخصية أو دينامكية النقابيين في الإتحاد هى التي تحدد الانضمام بصفة إجمالية و عشوائية إلى نقابة بدلا من آخرى.

في الوقت القصير، فإن الإضرابات الغير المحدودة لبعض المعلمين المنتسبين إلى الكنابسث في البليدة وبجاية تعاقب بشدة التلاميذ من الأسر الفقيرة. تتأثر أطفال الأسر الغنية أقل بوقف التدريس. يمكن للوالدين دفع ثمن الدروس الخصوصية. غضب الوالدين ملحوظ أمام خطر كبير لسنة بيضاء.

يتساءل البعض عما إذا كانت الإضرابات الغير المحدودة في قطاع التعليم للمطالبات التي يمكن الدفاع عنها بإضرابات محددة زمنيا وغيرها من الوسائل التي لا تضر دراسات التلاميذ، لن توفر ذريعة لإصدار قانون يحظر الإضرابات. خاصة وأن هذه الاضرابات التي لا نهاية لها في التعليم كما هو الحال في الصحة التي تعاقب بشدة البسطاء تميل إلى أن تصبح غير شعبية. وقد اتخذت وزيرة التعليم بالمناسبة موقفا حادا في طلب حظره في قطاعها.

في هذا المناخ المختلط بالمناورات من جميع الأنواع، التهديد الغير المقبول للمضربين يثير فرحة أتباع حظر الإضرابات الدين يتوقعون تعفن الأجواء لتحقيق أهدافهم.

مما لا شك فيه أن السلطة تبحث عن ذرائع لشل الحركة العمالية بشكل عام من أجل فرض بالقمع والقوة السياسة التي تسعد البرجوازية المحلية ورأس المال الأجنبي باسم ترسيخ « مناخ الأعمال » المنقوش في دستور معدل. من المثير للتساؤل ما إدا كان من خلال وكلاء متعددى الأوجه،لم يوزع المهام لتهيئة الظروف المناسبة إلى انقلاب ضد العمال.

من خلال دفع والدي الطلاب الغاضبين للمطالبة بتدخل الدولة لاستئناف الفصول الدراسية بكل الوسائل، يكؤن قد ساهم قادة الكنابسث بذلك في تنفيذ خطة تدعو إلى التشكيك في المكتسبات الأساسية للعمال.
* ابشكل أساسي هذه المجلات لا يمكن التمييز بينها بأي شكل من الأشكال عن هدف السلطة لتعزيز حكم البرجوازية. لصحيفة ربراب الأشياء واضحة. بالنسبة للآخرين، فإن الكتابات متملقة عندما يرددون نضالات العاملين في القطاع العام، لكن نادرا ما ينبغي الإشارة إليه في القطاع الخاص. إن دعمهم للإجراءات في الخدمة العامة يسجل ببساطة في مواجهتهم مع السلطة. يهدف إلى إزعاجه إلى أقصى حد ممكن. نتذكر أنه عندما طرد ربراب عشرات العمال الذين أنشأوا في عام 2012 نقابة في مصنعه للزيت ببجاية، لا صحيفة من هاته التي تدافع عن الحريات الديمقراطية. ذكرت ذلك.