الاحداث السّيسيّة الوطييّية


Suivez aussi les sous-rubriques ci-dessous

Articles publiés dans cette rubrique

الاثنين 18 أيلول (سبتمبر) 2017
par  الجزائرالجمهورية-

انتخابات 4 ماي : تنكر جماعي للنظام

إحتقار الأغلبية الساحقة من المواطنين للانتخابات. فما يقارب 3 من 4 مواطنين 72.3٪ من المسجلين. امتنعوا عن التصويت أوتركوا بطاقة بيضاء للتعبير عن رفضهم للمهزلة الانتخابية
الأبرز في هذه التشريعات ليس معدل السخط الشعبي أو نسبة مشاركة الناخبين. لن نعرف الأرقام الحقيقة. بل هي أن النظام لم يتمكن من التزوير كما في السابق. بالتأكيد أن الرغبة لم تنقصه. فعشرات السنين من الكفاح المتعددة الأشكال قررت خلاف ذلك.

عبد القادر بدر الدين

مقال نشر فى النسخة الورقية من لألصحيفة فى مايو و يونيو 2017

الجمعة 25 آب (أغسطس) 2017
par  الجزائرالجمهورية-

ممثلوالأحزابالحاكمة وأحفادالقيادوالباشغوات مرعبو الشهرة : كفاح واحدومصالحمشتركة ؟

أمر لا يصدق، الأحزاب التي تشكل القوة الرئيسية للسلطة لا تتوقف عن الإحالة إلى شهداء حرب التحرير وذكرياتهم.لكن يوجد في الإدارة العمومية ـ في أيدي هذه الأحزاب نفسها ـ مسؤولين بدون حرج يتصرفون بحماس لتعزيز الأسر ذات السمعة السيئة المعروفة لتعاونها مع الاستعمار،على حساب السكان المسلوبين من قبل الجيش الاستعماري والإدارة الاستعمارية. لا أحد من هذه الأحزاب الذي تدعي أنها تنتمي إلى “الأسرة (...)

الاثنين 31 تموز (يوليو) 2017
par  الجزائرالجمهورية-

تبون يستهوى أمريكا ؟ و حتى …

بأحرف كبيرة عنونت صحيفة “لكسبريسيون” الصادرة يوم 02 جويلية 2017 في واجهاتها “تبون يستهوى أمريكا”.صحافي هذه الجريدة يزعم بأنه أداء كبير حسب تعليقاته المادحة لرئيس الحكومة الجديد..

ليست المرة الأولى التي تعلق فيها الصحافة الوطنية،برضا كبير،التصريحات المادحةالكادبة إتجاه النظام بأشكال تشير إلى رضوخ حكامنا لهم.هدا التملق المتكرر كما على الجزائريين الإعتراف على إستحالة الوصول إلى السيادة الوطنية الحقيقية

سيقول البعض أنه مجرد حماس مفرط للصحافيين لكن تحليل السياسة المتبعة من قبل الدولة عن ما يقارب عشريتين يدل على نتيجة منطقية.تلبية رغبات القى الإمبريالية لعدم إثارة غضبهم ،هو مصدر قلق دائم لنظام الدي يحاول إرظائهم.هدا السلوك يزيد من شهية المفرطة التي تطالب بالمزيد من أجل نيل عفوهم.بالإضافة إلى الفوائد الهامة التي تجنيها فهي تسعى لخلق هوة فاصلة بين الشعب و الحكام.هدا مايحدث في الجزائر.نتائج الإنتخابات السابقة ما هو إلا دليل على دلك

ط٠ غ ٠
20.07.17

الخميس 29 أيلول (سبتمبر) 2016
par  الجزائرالجمهورية-

مدراء جرائد جزائرية يتعشّون في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية رفقة مساعد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن:

لو لم تكشف يومية ليكسبريسيون بتاريخ 27 جويلية [1] عن الخبر لما سمع أحد بهذا الحدث، إذ جلس على مأدبة العشاء التي نظمتها السيدة جوان أ.بولاشيك، سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر، مدراء جرائد تم اختيارهم كعيّنة من التيارات التي تعبر المجتمع ّ“المدني”

لن نعرف إن كان “المجتمع المدني” المحترم قد أعرب لأنتوني بلينكن عن معارضته أو بالعكس عن دعمه لتدّخلات الولايات المتّحدة في العالم وعلى حدود الجزائر أيضا. إن كان قد وبّخه بشدة بشأن تحالف أمريكا مع قوات العصور الوسطى، إنّ كان قد ذكّره بالمآسي التي أنتجتها إمبريالية بلده، إن كان قد أعرب له عن رأيه في مواقد الحروب المشتعلة في أوروبا الشرقية تحت ذراع الناتو، إن أعرب له “بكل صراحة” عن تأثره بشأن اغتيال الشرطة لعشرات السود كل عام، إلخ.

.

15-08-2016
زهير بسّة
الترجمة من الفرنسية: محمّد بومنجل

الأحد 17 نيسان (أبريل) 2016
par  الجزائرالجمهورية-

للتعبير عن التضامن الوطني و الدولي مع القضية الصحراوية"

ولكن لنعد إلى مفهوم التضامن الوطني وفق سيدي سعيد. “عيد العمال” هذا، على حد تعبير هذا الصحفي، وهذا “التضامن الوطني”، ما هو مفهومهم بالضبط؟ يوم عطلة مدفوعة الأجر، لا غير؟ ويوم “تلاحم اجتماعي”، بمعنى التوقف عن الكفاح من أجل تحسين ظروف المعيشة وإيجاد منصب شغل (أو الحفاظ عليه إذا كان موجودا أصلا)، بمعنى السكوت عن الاستغلال من طرف أرباب العمل والكف عن محاربته؟

لو لم يكن العمال قد ناضلوا من أجل حقوقهم، لما كان هنالك أي “عيد” في الفاتح من ماي. حتى الاستعمار الفرنسي كان مضطرا لمنح هذا اليوم للعمال الجزائريين، و الذي كان غالبا يوم كفاح سالت فيه الكثير من دماء العمال، بما فيه سنة 1945 في العاصمة.

.

مليك عنتر

9 أفريل 2016، الجزائر الجمهورية